الوقاية من الأمراض المعدية في الحج منتدى اربد الشمال
لونك المفضل
الألوان
chatالمواضيع الأخيرة
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 630 بتاريخ السبت 16 أبريل 2011 - 2:17
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

منتدى شملت والنيه اربد



كلمات دليلية:

الوقاية من الأمراض المعدية في الحج منتدى اربد الشمال Emptyالوقاية من الأمراض المعدية في الحج منتدى اربد الشمال

avatar
شملت والنيه اربد
المدير العام

المدير العام
 نُشر في في الخميس 4 نوفمبر 2010 - 2:24

الحج.. والوقاية من الأمراض المعدية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تحياتي لكم هذا موضوع يهم الجميع


لا تعليمات بشأن “انفلونزا الطيور”
الحج.. والوقاية من الأمراض المعدية


قال الدكتور ابراهيم القاضي مدير ادارة المهن الطبية الخاصة في أبوظبي رئيس الفريق الطبي لبعثة الحج لهذا العام ان الاجراءات الوقائية للوقاية من الأمراض المتخذة في دولة الإمارات هي نفسها التي تتخذها المملكة العربية السعودية حيث لم يجر تبليغ الامارات بأية اجراءات اضافية من قبل الجهات الصحية السعودية خاصة فيما يتعلق بمرض انفلونزا الطيور.

وأضاف: على الحاج الحصول على البطاقة الصحية الخاصة من صاحب الحملة والتوجه الى الطب الوقائي لاجراء الفحوصات اللازمة وعلى رأسها تطعيم ضد الحمى الشوكية، كذلك اجراء الفحوصات المطلوبة في البطاقة في أي مركز طبي لمعرفة الأمراض المزمنة في حالة اصابته بأحدها.

وأكد الدكتور القاضي أهمية اعتناء الحجاج بنظافتهم الشخصية ونظافة الطعام الذي يتناولونه في الديار المقدسة، اضافة الى الاعتناء بنظافة المكان الذي يقيمون فيه وتجنب الازدحام مع الحجاج الآخرين قدر الإمكان وعدم الإجهاد الكبير. وذكر ان الطب الوقائي قام بإصدار نشرات عن مرض “انفلونزا الطيور”، كما ان الاجراءات المتبعة في السعودية هي ذاتها المتبعة في الإمارات لإظهار خطورة المرض وعدم ظهور أية حالات مرضية في الدولتين.



تأمين العقاقير للوقاية والعلاج



وأكد السفير حمود فراج بن نادر القنصل العام للمملكة العربية السعودية في دبي حرص واهتمام حكومة المملكة على رعاية وخدمة الحجيج وزوار البيت العتيق والمسجد النبوي الشريف من خلال المتابعة والتوجيه المباشر من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير سلطان بن عبدالعزيز واشرافهما الشخصي على سير العمل ووضع البرامج والخطط لذلك، والتوجيه بتنفيذ وتطوير المشاريع الضخمة في الحرمين الشريفين، وكذلك تجنيد كل الطاقات لتوفير أفضل الخدمات لقاصدي بيت الله الحرام، وتسخير كافة الإمكانات والجهود الحكومية في جميع الوزارات والقطاعات من أجل القيام بخدمة ورعاية ضيوف الرحمن حيث تستنفر هذه الجهود خلال موسم الحج لتقديم كل التسهيلات للحجاج.

وبالنسبة ل”انفلونزا الطيور” التي ظهرت في بعض الدول في شرق آسيا وأوروبا أكد خلو المملكة العربية السعودية من فيروس هذا المرض وعدم تسجيل أية حالات حتى الآن لطيور مصابة بالفيروس، كما ان الجهات المعنية في المملكة تتابع باهتمام المستجدات الوبائية للمرض عالمياً، وتقوم بالتنسيق المباشر في هذا الشأن مع الجهات المعنية في دول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف ان المملكة قامت أيضاً بتأمين الكميات الكافية من العقاقير التي تستخدم للوقاية والعلاج من هذا المرض، مطمئناً ضيوف الرحمن الراغبين بتأدية مناسك الحج لهذا العام بأن المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً سيكونون جنوداً لخدمتهم والقيام بمصالحهم حيث ان جميع الامكانات والجهود قد سخرت في سبيل تأمين راحتهم وسلامتهم، ومن هذه الاستعدادات المستشفيات الصحية والمراكز الطبية المجهزة بأحدث المعدات في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة حيث تقدم الخدمات الصحية للحجاج على مدار الساعة. وذكر ابن نادر ان الاجراءات الصحية اللازمة التي تطلبها الجهات الصحية السعودية هي شهادة التطعيم ضد الحمى الشوكية حيث يعد هذا التطعيم اجراء وقائياً من أجل سلامة الحاج والحفاظ على صحته.



نصائح لمرضى السكري



ومن جانبه اوضح قسم التثقيف الصحي والغذائي في الصحة الاولية بدائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي انه خلال موسم الحج يزيد الزحام من فرص انتقال الأمراض المعدية خاصة التهابات المجاري التنفسية العليا، اذ ينتشر الرشح أو الزكام وغيرها من المشكلات الصحية التي قد يتعرض لها الحاج، لذا كان لا بد من توخي الحذر واتباع بعض الإرشادات لعودة الحاج سالماً معافى:

- التطعيم ضد الأمراض المعدية هو اجراء وقائي له أهميته الصحية في منع العدوى.

- المزاحمة مكروهة في الدين، وهي مفسدة للصحة، ويعتبر الزحام واقتراب الأنفاس من بعضها البعض في الحج السبب المباشر للأمراض التنفسية والتهابات الحلق، لذا يفضل تجنب المزاحمة قدر الإمكان وفي حدود مقبولة.

- يمكن للحاج أخذ لقاح الإنفلونزا قبل السفر بشهر أو كحد أدنى أسبوعين حتى يكون اللقاح مفيداً

- ان سير الحاج لمسافات طويلة وفي أماكن مكشوفة يعرضه لضربة الشمس أو الإجهاد الحراري، لذلك يجب الحرص على استعمال المظلات الشمسية وشرب السوائل بكثرة والإبتعاد عن التزاحم في الأماكن الحارة قدر الإمكان.

- كثيرا ما يتعرض الحاج للإسهال أو حالات التسمم نتيجة بعض السلوكيات غير الصحية، لذا يجب توخي الحذر في اختيار الطعام المناسب أو مكان الإعداد المناسب والتأكد من نظافة الخضراوات والفواكه وغسلها جيداً وعدم ترك الأكل مكشوفاً.

- اذا كان الحاج يعاني من أحد الأمراض المزمنة فعليه أخذ كمية كافية من الأدوية لتلبي احتياجاته طوال رحلة الحج.

- الالتزام بالإرشادات العامة خلال رحلة السفر وأثناء الإقامة لأداء مناسك الحج



مريض السكري والحج



واضاف ان هناك استعدادات لا بد منها قبل السفر خاصة لمرضى السكري وهي:

- على مريض السكري قبل سفره للحج زيارة الطبيب المعالج للحصول على العلاج الكافي.

لابد من تجهيز حقيبة خاصة تحتوي على:

- بطاقة تفيد بأنه مصاب بالسكري.

- كمية كافية من العلاج سواء كان حبوباً أو أنسولين.

- جهاز قياس نسبة السكر بالدم.

- الأدوات الخاصة لفحص نسبة السكر والكيتون في البول.

- بعض الحلوى أو قوالب السكر التي يحتاجها المريض عند انخفاض السكر في الدم.

- احضار الشمسية للوقاية من ضربات الشمس.



اثناء السفر:



- يفضل أن يصطحب المصاب بالسكري معه شخصاً يكون لديه معلومات كافية عن مرضه لكي يستطيع مساعدته اذا لزم الأمر.

- على مريض السكري أن يغير وضع جلوسه على المقعد بالحركة من حين لآخر لكي ينشط الدورة الدموية لديه.

- يجب أن تكون الحقيبة الخاصة بالاحتياجات الصحية لمريض السكري مرافقة له وليست مع باقي الأمتعة أثناء رحلة السفر.

وبالنسبة لمراحل الحج المختلفة فاوضح قسم التثقيف الصحي والغذائي ما يلي:



عند الاحرام:

- عدم تقليم الأظافر كي لا يتسبب بجرح الأصابع.

- لبس الأحذية الواسعة واللينة.

- أن نسبة الإحساس في القدمين أقل من المعدل الطبيعي ، لذا لابد من الحرص على ألا تقع القدمان الا على مكان نظيف وخال من أي مواد مؤذية بالقدمين.

- لا بد من الحرص على حمل بطاقة تعريفية توضح اصابة الشخص بمرض السكري وكمية العلاج.



عند الطواف

- لابد من تناول وجبة خفيفة مع كمية من السوائل أو الماء قبل البدء بالطواف والسعي.

- حمل قطعة من الحلوى أو السكر لاستخدامها عند الشعور بأعراض انخفاض السكر مباشرة.

- الابتعاد عن المناطق المزدحمة قدر الإمكان.

- قياس نسبة السكر قبل البدء بالطواف والسعي وبين أشواطهما ، فإذا كانت نسبة السكر في الدم أقل من 60 ملجم/ دل يجب التزام الراحة وبعد 15 - 20 دقيقة من الراحة يعاد فحص السكر في الدم فإذا كان طبيعياً فلا بأس من البدء في الطواف والسعي ، أما اذا كانت نسبة السكر منخفضة يجب أن يكرر تناول شيء محلى مرة أخرى قبل البدء بالطواف والسعي.





في الوقوف ب”عرفة”

- لا بد من استخدام الشمسية أو البقاء في الخيمة.

- الحرص على تناول كمية كافية من السوائل لكي يعوض الجسم كمية السوائل التي يفتقدها.

- الحرص على تناول الوجبات في الأوقات المناسبة.

- في حالة استخدام مريض السكري للأنسولين يجب مراعاة حفظ الأنسولين في ثلاجة خاصة في هذا اليوم.



عند النفير الى مزدلفة

عندما ينفر الحجيج الى مزدلفة قد تطول المسافة بسبب الزحام سواء ماشيا أو في السيارة ، لذا لابد من تناول وجبة قبل النفرة وأخذ بعض العصير مع المريض لمنع انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء ذلك.



في يوم عيد الأضحى

قد يتناول الحجيج اللحوم والوجبات الدسمة ، فعلى مريض السكري في هذه الحالة مراعاة ذلك والالتزام بنظامه الغذائي وذلك بتناول كميات ونوعيات الطعام المسموحة له وتقسيمها على الوجبات الرئيسية والخفيفة كي لا يتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم.



اهمية التطعيم



وقال عبدالله جنيد عبدالله، مدير حملة السري للحج والعمرة في الشارقة ان دائرة الحج في وزارة العدل والشؤون الاسلامية قامت بتوزيع بطاقات صحية بعدد الحجاج المقرر لهذا العام تشمل تعليمات معينة أهمها التطعيم ضد الحمى المخية الشوكية وفحوصات أخرى مثل ضغط الدم والربو والسكري. وأضاف انه لم يتم توجيه أية تعليمات الى حملات الحج من الجهات الصحية المختصة في دولتي الإمارات والسعودية بخصوص مرض “انفلونزا الطيور”.

وذكر ان كل حملة للحج تشمل طبيباً وطبيبة وممرضة وسيارة إسعاف بهدف الاستعداد التام لكافة الحالات الطارئة خلال اداء مناسك الحج. ونصح حجاج الدولة بعدم تناول أية اطعمة خارج الحملة، اضافة الى عدم الاختلاط مع حجاج الدول الاخرى خاصة القادمين من البلاد التي يتفشى بها مرض “انفلونزا الطيور” والأمراض المعدية الأخرى.



تساؤلات الحجاج



أما ياسر ابراهيم جاد الله، مدير العلاقات العامة في احدى حملات الحج والعمرة، فأوضح ان التطعيم مفروض من وزارة الصحة في الدولة بشكل اجباري لمن يرغب في اداء مناسك الحج، كما يجري تنظيم محاضرة لحجاج الحملة قبل السفر وذلك بمشاركة اللجنة الطبية لاطلاعهم على التوصيات الطبية الخاصة بالاطعمة والأدوية والأمراض المعدية. وأشار الى عدم اطلاع حملات الحج على أية اجراءات ستتخذها السعودية هذا العام حول “انفلونزا الطيور”، في حين يتساءل حجاج الحملة عن خطورة المرض وتخوفهم منه، الا أنه يجري طمأنتهم حول اجراءات الجهات الصحية السعودية لمنع وصول أية حالات مرضية الى اراضيها. ولفت الى أهمية التزام الحجاج بنصائح وتعليمات اللجنة الطبية، اضافة الى تجنب الازدحام الذي قد يسبب انتقال الأمراض في حالة الاحتكاك مع حجاج الجنسيات الأخرى. كذلك الالتزام في ارتداء الكمامات الطبية لمنع وصول الجراثيم الى الجهاز التنفسي.





اعلانات نصية