المسالك البولية
لونك المفضل
الألوان
chatالمواضيع الأخيرة
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 630 بتاريخ السبت 16 أبريل 2011 - 2:17
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

منتدى شملت والنيه اربد



كلمات دليلية:

 المسالك البولية Empty المسالك البولية

ahlam
ahlam
vip
vip
 نُشر في في الخميس 2 ديسمبر 2010 - 4:28

المسالك البولية

التهاب المسالك البولية هي مشكلة صحية خطيرة تؤثر على الملايين من الناس كل عام.

التهاب المسالك البولية هي النوع الثاني الأكثر إنتشارا لالتهابات الجسم فهى مسئولة عن حوالي ثمانية مليون وثلاثمائة ألف زيارة للطبيب سنويا فى الولايات المتحدة، وتتعرض المرأة بشكل خاص لعدوى المسالك البولية لأسباب لا تزال غير مفهومة جيدا، فتصاب امرأة واحدة من كل خمسة بالتهابات المسالك البولية فى الولايات المتحدة خلال حياتها، و التهابات المسالك البولية ليست شائعة عند الرجال كما فى النساء، ولكنها قد تكون شديدة الخطورة عند حدوثها.

يتكون الجهاز البولي من الكليتين والحالبين والمثانة وقناة مجرى البول، والكليتان هما العنصر الرئيسى بالجهاز وهما زوج من أعضاء الجسم بلون بني يميل الى البنفسجي وتقعا تحت الأضلع نحو منتصف الظهر.

تعمل الكلى على إزالة السوائل الزائدة والفضلات من الدم فى شكل بول، وعلى الحفاظ على توازن مستقر للأملاح والمواد الأخرى بالدم وإنتاج الهرمون الذي يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء، وتحمل أنابيب ضيقة تسمى بالحالبين البول من الكلى إلى المثانة التى هى عضو يشبه الكيس تقع في أسفل البطن، ويتم تخزن البول في المثانة وتفريغة من خلال مجرى البول.

ويمرر البالغ المعتدل حوالي 3/4 جالون(2.5 إلى 3 لتر تقريبا) من البول يوميا، وتختلف كمية البول إعتمادا على السوائل والأطعمة التى يستهلكها الفرد، والكمية المكونة أثناء الليل حوالي نصف الكمية التى تتكون أثناء النهار.

ما هي أسباب التهابات المسالك البولية؟

عادة يكون البول معقما وخالى من البكتيريا والفيروسات والفطريات ولكنه يحتوي على سوائل وأملاح وفضلات، وتحدث العدوى عندما تلتصق الكائنات الدقيقة وعادة البكتيريا من الجهاز الهضمي بفتحة مجرى البول وتبدأ في التكاثر، وقناة مجرى البول هى الأنبوبة الذي تحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وتأتى معظم الإصابات من نوع واحد من البكتيريا هى الإيشيرشيا المعوية (إى كولاي) (E-coli)التى تعيش عادة في القولون.

وفي كثير من الحالات تسافر البكتيريا أولا إلى قناة مجرى البول ويمكن أن يحدث الالتهاب عندما تتكاثر البكتيريا، وتسمى العدوى حين تقتصرعلى قناة مجرى البول بإلتهاب قناة مجرى البول ، وإذا تحركت البكتيريا إلى المثانة وتكاثرت يحدث الإلتهاب الكيسى المسمى بإلتهاب المثانة، وإذا لم تعالج العدوى فورا قد تتحرك البكتيريا لأعلى حتى تصل الى الحالبين لتتكاثر وتصيب الكلى وتسمى عدوى الكلى بالتهاب الحويضة والكلية.

قد تسبب أيضا الكائنات المجهرية المسماه بالكلاميديا والميكوبلازما عدوى المسالك البولية في كل من الرجال والنساء ، ولكن تميل هذة العدوى الى أن تظل مقتصرة على قناة مجرى البول والجهاز التناسلي، وبخلاف الإى كولاي قد تنتقل الكلاميديا والميكوبلازما بالاتصال الجنسي وتتطلب العدوى معالجة كلا من الزوجين.

يتشكل الجهاز البولي بطريقه تساعد على تحجيم العدوى، وعادة يمنع الحالبين والمثانة البول من الإرتداد أعلى تجاه الكلى، ويساعد تدفق البول من المثانة على غسل البكتيريا من الجسم، وتنتج غدة البروستاتا في الرجال افرازات تبطئ من نمو البكتيريا، وتعمل الدفاعات المناعية أيضا في كلا من الجنسين على منع العدوى ولكن لاتزال تحدث العدوى رغم كل هذة الوقايات.

من هم في خطر؟

بعض الناس يكونون أكثر عرضة لإلتهابات المسالك البولية عن الأخرين، وأي خلل في المسالك البولية يعمل على إعاقة تدفق البول (وجود حصوة فى الكلى على سبيل المثال) يمهد الطريق للعدوى، ويمكن أيضا أن يؤدي تضخم غدة البروستات إلى تباطؤ تدفق البول مما يرفع من خطر الإصابة بالعدوى.

والقسطرة أو الأنابيب التى توضع في مجرى البول والمثانة هى مصدر شائع للعدوى، فغالبا يحتاج الشخص الذي لا يمكنه إفراغ المثانة أو من يفقد الوعي أو في حالة مرضية حرجة الى قسطرة تبقى في المكان لفترة طويلة.

وقد يحتاج بعض الناس وخاصة كبار السن أو من يعانون من اضطرابات الجهاز العصبي ويفقدون السيطرة على المثانة إلى قسطرة مدى الحياة، ويمكن للبكتيريا المتواجدة على القسطرة نقل العدوى الى المثانة، لذلك يولى العاملين بالمستشفيات عناية خاصة للحفاظ على نظافة القسطرة وإزالتها في أسرع وقت ممكن.

يرتفع لدى مرضى السكر خطر حدوث التهابات المسالك البولية بسبب التغييرات بالجهاز المناعي، وأى اضطرابات أخرى تعمل على قمع جهاز المناعة تزيد من مخاطر التهابات المسالك البولية.

ويمكن أن يحدث التهاب المسالك البولية عند الرضع من الأولاد والبنات المولدين بتشوهات في المسالك البولية التي تحتاج أحيانا إلى تصحيح جراحى، والتهاب المسالك البولية هو أكثر ندرة في الأولاد والشبان على الرغم من أن نسبة التهابات المسالك البولية بالنسبة للنساء البالغات تزداد تدريجيا مع تقدم العمر، والعلماء ليسوا متأكدين من الأسباب وراء زيادة إصابة النساء بالالتهابات المسالك البولية عن الرجال، قد يكون أحد العوامل هو قصر قناة مجرى البول عند المرأة مما يسمح للبكتيريا بسرعة الوصول إلى المثانة، أيضا وجود فتحة مجرى البول عند المرأة بالقرب من مصادر البكتيريا من فتحة الشرج والمهبل.

وبالنسبة للعديد من النساء يبدو أن الإتصال الجنسى يعمل على إثارة العدوى رغم عدم وضوح أسباب هذا الربط، ووفقا لعدة دراسات، النساء المستخدمات للحاجز الإنثوى لمنع الحمل هم أكثرعرضة لعدوى المسالك البولية ممن يستخدمن أنواع أخرى لتحديد النسل، ووجد الباحثون مؤخرا ان النساء اللاتى يستخدم أزواجهن الواقي الذكري المزود بالرغوة الى تقتل الحيوانات المنوية يميلن أيضا إلى نمو البكتيريا القولونية في المهبل.

العدوى المتكررة

تعانى الكثير من النساء من تكرارعدوى المسالك البولية، فتتكرر العدوى لدى 20% تقريبا من المصابات بإلتهاب المسالك البولية، وتتكرر من بينهن العدوى بنسبة 30%، وبنسبة 80% لدى المجموعة الأخيرة.

عادة تنبع أخرعدوى من سلالة أو نوع من البكتيريا يختلف عما سبقها، مما يشير الى عدوى منفصلة حتى عندما ترجع عدة إلتهابات متتالية بالمسالك البولية الى بكتيريا إى كولاي، وتشير الإختلافات الطفيفة في البكتيريا إلى عدوى مستقلة.

تشير الأبحاث الممولة من المعاهد الوطنية للصحة بالولايات المتحدة أن قدرة البكتيريا على الوصول إلى الخلايا المبطنة للمسالك البولية قد تكون أحد العوامل وراء تكرارعدوى المسالك البولية، ووجدت دراسة حديثة ممولة من المعاهد الوطنية للصحة أن البكتيريا تشكل غشاء وقائى على البطانة الداخلية للمثانة في الفئران، وإذا أمكن إثبات عملية مماثلة في الإنسان قد يؤدى الإكتشاف الى علاجات جديدة لمنع تكرارعدوى المسالك البولية. وأشار خط آخر من الأبحاث أن النساء الغير مفرزات لمستضدات مجموعة دم معينة ربما يكن أكثرعرضة لتكرارعدوى المسالك البولية لأن الخلايا المبطنة للمهبل ومجرى البول قد تسمح للبكتيريا بالتعلق بسهولة أكبر، وسوف تظهرالمزيد من البحوث صحة هذا الربط وإثبات فائدتة فى تحديد النساء المعرضات لزيادة خطرالتهابات المسالك البولية.

العدوى في الحمل

لاتبدو النساء الحوامل أكثرعرضة لالتهابات المسالك البولية من النساء الأخريات ومع ذلك عندما يحدث التهاب المسالك البولية في امرأة حامل من الأرجح أن تنتقل إلى الكلى، ووفقا لبعض التقارير يكتسب حوالي 2% الى 4% من النساء الحوامل التهاب المسالك البولية ويعتقد العلماء أن التغيرات الهرمونية والتحولات في وضع المسالك البولية أثناء الحمل تعمل على تسهيل إنتقال البكتيريا الى أعلى، من الحالب إلى الكلى ولهذا السبب يوصي العديد من الأطباء بإختبار دوري للبول خلال فترة الحمل.

ما هي أعراض التهابات المسالك البولية؟

ليس لدى جميع المصابين بالتهابات المسالك البولية أعراض، ولكن يصاب معظم الناس على الأقل ببعض الأعراض التى قد تشمل الالحاح المتكرر فى التبول وشعور بألم وحرقان في منطقة المثانة أو مجرى البول أثناء التبول، وليس على غير العادة أن تشعر بالسوء فى جميع أنحاء الجسم والتعب والتوعك والإرهاق والشعور بالألم حتى فى غير أوقات التبول، وغالبا تشعر النساء بضغط غير مريح فوق عظمة العانة ويعانى بعض الرجال من الشعور بالامتلاء في المستقيم، ومن الشائع للمصاب بالتهاب المسالك البولية الشكوى من عدم إخراج سوى كمية ضئيلة من البول على الرغم من الرغبة الملحة في التبول، وقد يبدو البول نفسه حليبي أو عكرا أو حتى أحمر اللون فى حالة وجود دم فى البول، وعادة لا تسبب التهابات المسالك البولية حمى إذا كانت بالمثانة أو مجرى البول، حيث تعنى الحمى وصول العدوى الى الكلى، وتشمل الأعراض الأخرى لإلتهاب الكلى آلام في الظهر أو الجنب أو أسفل الأضلع أو الغثيان أو القيء.

وقد يتم التغاضي عن أعراض العدوى البولية في الأطفال أو قد تُنسب إلى اضطراب آخر، ولكن ينبغي أخذ المسالك البولية فى الإعتبار عندما يبدو الطفل أو الرضيع عصبي، لا يأكل كعادتة، يعانى من حمى غير مبررة ولا تبرأ، لديه سلس بولى أو عدم تحكم فى الإخراج أوغير مزدهر، والأطفال بخلاف البالغين هم أكثرعرضة للإصابة بالحمى وليس أي أعراض أخرى، وهذا يمكن أن يحدث للأولاد والبنات على حد سواء وينبغي أن يفحص الطفل من قبل الطبيب إذا كان هناك أي إستفسارات حول هذة الأعراض وخصوصا تغيير في النظام البولى للطفل.

كيف يتم تشخيص التهابات المسالك البولية؟

لمعرفة إذا كان لديك التهاب بالمسالك البولية يقوم الطبيب بإختبارعينة بول بحثا عن الصديد والبكتيريا،وسيطلب منك إعطاء عينة بول نظيفة بعد غسل المنطقة التناسلية وجمع عينه من منتصف التبول داخل وعاء معقم، وتساعد هذة الطريقة في جمع البول على منع البكتيريا حول المنطقة التناسلية من الدخول الى العينة وخلط نتائج الاختبار، وعادة ترسل العينة إلى المختبر، إلا أن بعض مكاتب الأطباء مجهزة لإجراء هذا الإختبار.

يتم في اختبار تحليل البول فحص البول لخلايا الدم البيضاء والحمراء والبكتيريا ثم تنمو البكتيريا في مزرعة وتُختبر ضد مضادات حيوية مختلفة لمعرفة أفضل العقاقير التى تدمرالبكتيريا، وتسمى هذه الخطوة الأخيرة بإختبار الحساسية.

بعض الميكروبات مثل الكلاميديا والميكوبلازما يتم الكشف عليها فقط فى مزارع بكتيرية خاصة ، وعندما يكون المصاب لديه أعراض التهاب المسالك البولية وصديد فى البول مع فشل المزرعة فى تنمية أي بكتيريا يشك الطبيب فى واحدة من هذه العدوى.

وعندما لايزول الإلتهاب مع العلاج الذى تم تتبعه الى نفس السلالة من البكتيريا، يمكن للطبيب أن يطلب بعض الفحوص لتحديد إذا كان الجهاز البولى طبيعى أم لا، وأحد هذه الفحوص هى صورة الجهاز البولى بعد حقن مادة توضيحية عن طريق الوريد وهى تعطي صور بالأشعة السينية للكلى والمثانة والحالب حيث تحقن فى الوريد صبغة مظللة مرئية على أفلام الأشعة السينية ثم تأخد سلسلة من الأشاعات السينية ويظهر الفيلم رسم للمسالك البولية يكشف حتى عن التغيرات الصغيرة في هيكل الجهاز.

إذا كان لديك التهابات متكررة قد يوصى الطبيب أيضا بفحص بالموجات فوق الصوتية الذى يعطي صورا نتيجة إنعكاس نظام الصدى المكون من موجات صوتية من الأعضاء الداخلية.

ومنظار المثانة هو أداة مصنوعة من أنبوب مجوف مع عدة عدسات ومصدر للضوء يسمح للطبيب أن يرى داخل المثانة من مجرى البول.

كيف يتم علاج التهاب المسالك البولية؟
يعالج التهاب المسالك البولية بالعقاقير المضادة للبكتيريا، ويعتمد إختيار الدواء وفترة العلاج على تاريخ المرض واختبارات البول التي تحدد البكتيريا المؤذية.

وإختبار الحساسية مفيد بشكل خاص في مساعدة الطبيب على إختيار الدواء الأكثر فعالية، والأدوية الأكثراستخداما للعلاج الروتيني لإلتهابات المسالك البولية هى تري ميثوبريم (دواء مضاد للجراثيم) تري ميثوبريم / سَلفاميثوكسازول (مطهر للمجاري البولية) ، أموكسيسيلين (مضاد حيوي) ، ِنيتروفيورانتوين (دواء مضاد للجَراثيم) ، أمبيسيلين (مضاد حيوِي واسِع الطيف) ، وتمت الموافقة في السنوات الأخيرة على فئة من العقاقير تسمى الكينولون تشمل أربعة أدوية لعلاج التهاب المسالك البولية وتشمل هذة الأدوية أوفلوكساسين ونورفلوكساسين والسيبروفلوكساسين وتروفافلوكسين .

يمكن الشفاء من التهاب المسالك البولية في كثير من الأحيان خلال يوم أو يومان من العلاج إذا لم يصاحب الإلتهاب مضاعفات بسبب إنسداد أو إضطراب أخر ومع ذلك يطلب العديد من الأطباء من مرضاهم تناول المضادات الحيوية لمدة اسبوع او اثنين للتأكد من تمام الشفاء.

ولا يوصى لبعض الفئات من المرضى بجرعة وحيدة من العلاج، على سبيل المثال، من تأخروا فى أخد العلاج أو من لديهم علامات على وجود إلتهاب في الكلى، أومرضى السكري، أو التشوهات الهيكلية بالجهاز البولى، أو الرجال الذين لديهم التهابات البروستاتا.

ويحتاج المرضى المصابون بالعدوى الناجمة عن الميكوبلازما أو الكلاميديا لفترة أطول من العلاج والذى عادة يكون بالتتراسيكلين، أو ميثوبريم/سلفاميثوكسازول، أو الدوكسيسيكلين، ويساعد متابعة تحليل البول على التأكد من خلو المسالك البولية من الإلتهاب.

ومن المهم تناول كورس العلاج كاملاً لأن الأعراض قد تختفي قبل تمام زوال الإلتهاب، ويمكن لمرضى الإصابات البالغة بالتهاب الكلى دخول المستشفى حتى يتمكنوا من أخذ السوائل والأدوية اللازمة من تلقاء أنفسهم وتتطلب التهابات الكلى بشكل عام عدة أسابيع من العلاج بالمضادات الحيوية.

ووجد الباحثون في جامعة واشنطن أن العلاج بالميثوبريم/سلفاميثوكسازول لمدة أسبوعين له نفس فاعلية العلاج لمدة ستة أسابيع فى النساء المصابات بالتهاب الكلى الغير متضمن لإنسداد أو إضطراب بالجهاز العصبي، ونادرا ما يؤدى التهاب الكلى في مثل هذة الحالات إلى التلف أو الفشل الكلوي إلا اذا ترك بدون علاج، وهناك العديد من الأدوية المتاحة لتخفيف الألم التهاب المسالك البولية، وقد تساعد أيضا وسادة التدفئة، ويقترح معظم الأطباء شرب الكثير من الماء للمساعدة على تطهير المسالك البولية من البكتيريا.

من الأفضل تجنب القهوة والكحول والأطعمة الغنية بالتوابل أثناء العلاج ، وأفضل ما يمكن للمدخنين من الجنسين فعله لصحة المثانه هو الاقلاع عن التدخين، فالتدخين هو السبب الرئيسي المعروف لسرطان المثانة.



الإلتهابات المتكررة في النساء


من المرجح أن النساء اللاتى أصبن بعدوى المسالك البولية ثلاثة مرات أن يواصلن الإصابة بالعدوى، فأربعة من أصل خمسة نساء يصبن بالتهاب المسالك البولية مرة ثانية في غضون ثمانية عشر شهرا من تاريخ أخر إصابة، بل أن غالبا ما تصاب العديد من النساء أكثر من ذلك، ويمكن للمرأة التى يتكررلديها معاودة الإلتهاب (ثلاثة مرات أو أكثر في السنة) أن تسأل الطبيب عن احد خيارات العلاج التالية :

• تناول جرعات منخفضة من المضادات الحيوية مثل الميثوبريم/سلفاميثوكسازول أو نتروفورانتوين يوميا لمدة ستة أشهر أو أكثر، وأخذ الدواء في وقت النوم يبقية في المثانة لفترة أطول وقد يزيد من فعاليتة، وأظهرت الأبحاث المدعمة من المعاهد الوطنية للصحة في جامعة واشنطن فاعلية هذا العلاج دون التسبب في آثار جانبية خطيرة.

• تناول جرعة واحدة من مضاد حيوي بعد الإتصال الجنسى.

• تناول كورس قصير لمدة يوم أو إثنين من المضادات الحيوية عند ظهور الأعراض.

والشرائط التى يتغير لونها عند غمسها فى البول فى حالة وجود العدوى متوفرة الآن وبدون وصفة طبية، فتكشف الشرائط عن النتريت الذى يتكون عندما تغير البكتيريا النترات في البول إلى النتريت، ويمكن للإختبار الكشف عن نحو تسعون فى المئة من عدوى المسالك البولية عند استخدامها مع عينة البول الأولى فى الصباح، وقد تكون مفيدة للنساء أصحاب الإلتهابات المتكررة.

ويقترح الأطباء بعض الخطوات الإضافية الآتية التي يمكن للمرأة أن تتخذها بمفردها لتجنب الالتهاب:

• شرب الكثير من الماء يوميا.
• التبول عند الشعور بالحاجة وعدم مقاومة الرغبة الملحة في التبول.
• المسح من الأمام إلى الخلف لمنع البكتيريا حول فتحة الشرج من الدخول الى المهبل أو قناة مجرى البول.

• إستعمال الدش بدلا من أحواض الإستحمام.
• تطهير المنطقة التناسلية قبل الإتصال الجنسى.
• تجنب استخدام بخاخات النظافة النسائية والدش المعطر الذى قد يثير قناة مجرى البول.

يقترح بعض الأطباء شرب عصير التوت البري.

العدوى أثناء الحمل

ينبغي على المرأة الحامل التى تصاب بالتهاب فى المسالك البولية أن تعالج على الفور لتجنب الولادة المبكرة لطفلها والمخاطر الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، علما بأن تناول بعض المضادات الحيوية ليس آمنا أثناء الحمل.

وعلى الأطباء الأخد فى الإعتبار عوامل مختلفة عند إختيار أفضل علاج ،مثل فعالية العقار، ومرحلة الحمل، وصحة الأم ، والآثار المحتملة على الجنين.

مضاعفات العدوى

يعتمد علاج الالتهابات التي تنتج عن انسداد المسالك البولية أو إضطرابات أخرى بالجهاز البولى على نتاج بحث وتصحيح للمشكلة الأساسية وأحيانا بالجراحة، وتتعرض هذة المجموعة من المرضى لخطر الفشل الكلوي إذا أهمل علاج السبب الجذري، وأيضا تميل مثل هذة الالتهابات إلى أن تأتى من مجموعة أوسع من البكتيريا وأحيانا من أكثر من نوع في كل مرة.

العدوى في الرجال


غالبا ما تتسبب إلتهابات المسالك البولية لدى الرجال عن إنسداد، على سبيل المثال، الحصوة البولية أو تضخم البروستاتا أو من الجراحات التي تتضمن قسطرة، والخطوة الأولى هي تحديد الكائن المعدى والعقاقير التى يتحسس منها، وعادة يوصي الأطباء بعلاج أطول للرجال عن النساء، جزئيا لمنع الإتهابات في غدة البروستاتا.

التهاب البروستاتا (التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن) هو الأصعب فى الشفاء بسبب عدم قدرة المضادات الحيوية على إختراق أنسجة البروستاتا المصابة بكفاءة كبيرة، لهذا السبب، غالبا ما يحتاج الرجال المصابون بإلتهاب البروستاتا الى علاج طويل الأجل مع مجموعة مختارة بعناية من المضادات الحيوية، وعادة تقترن عدوى المسالك البولية في الرجال الأكبر سنا مع البروستات الجرثومي الحاد الذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة اذا لم يعالج على وجه السرعة.

هل هناك لقاح لمنع تكرار التهاب المسالك البولية ؟

قد يطور العلماء في المستقبل لقاح قادرعلى منع تكرار العدوى بالمسالك البولية ووجد الباحثون في دراسات مختلفة من المرجح أن الأطفال والنساء الذين يميلون للإصابة بتكرار العدوى لديهم نقص البروتينات المسماة الغلوبولين المناعي الذي يعمل على مكافحة العدوى، ومن المرجح أن الأطفال والنساء الذين لا يصابون بالتهابات المسالك البولية لديهم مستويات طبيعية من الغلوبولين المناعي في أجهزتهم التناسلية والبولية.

تشير الإختبارات المبكرة الى لقاح يساعد المرضى على تطوير قواهم الطبيعية لمكافحة العدوى، فالبكتيريا الميته في اللقاح لا تنتشر مثل العدوى إنما تدفع الجسم لانتاج الاجسام المضادة التي يمكنها لاحقا المكافحة ضد الكائنات الحية.

يفحص الباحثون اللقاحات التى تؤخذ عن طريق الحقن والفم لمعرفة أي منها يعمل على نحو أفضل، ويؤخذ فى الإعتبار أسلوب آخر بالنسبة للنساء وهو وضع اللقاح مباشرة في المهبل على شكل لبوس.

المصدر:

المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى - المعاهد الوطنية للصحة
التوقيع

_________________
افعل ما تشعر فى اعماق قلبك بانه صحيح...
لانكـ لن تسلم من الانتقاد باى حال من الأحوال

اعلانات نصية